العودة   منتديات الخليفي > المنتديات العامه > مواضيع عامه - مواضيع مميزه - مفتوحه > سياحه - سفر - اثار - دول - مدن

سياحه - سفر - اثار - دول - مدن لجميع المواضيع السياحيه والأثار في العالم,سياحه وسفر, أماكن سياحية

المقاهي أو القهوة البيروتية كانت احدى سمات الحياة الاجتماعية في بيروت القديمة حيث كان يرتادها البيارتة للترفيه عن النفس من

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 12-06-2008   رقم المشاركة : 1
 الصورة الرمزية بـنـ لبنان ــت





معلومات إضافية
  المستوى :
  النقاط : 10
  الجنس :
  الحالة :بـنـ لبنان ــت غير متصل

 

 



المقاهي أو القهوة البيروتية كانت احدى سمات الحياة الاجتماعية في بيروت القديمة حيث كان يرتادها البيارتة للترفيه عن النفس من خلال لقاء الاصدقاء والإستماع إلى قصص الحكواتي وتناول الارجيلة والقهوة التركية، وهي عادة عثمانية نشأت في استانبول ثم انتشرت في مختلف المدن العربيّة التي كانت تخضع للحكم العثماني .
كان يملك المقاهي ويديرها رجال من القبضايات والوجوه المعروفة في محيطها وتقسّم المقاهي البيروتية إلى ثلاثة أقسام :
مقاهي قلب البلد
مقاهي المرفأ (البور)
مقاهي الساحل المحيط ببيروت

مقاهي قلب البلد
كانت أهم مقاهي قلب المدينة منتشرة في ساحة البرج وساحة عصور والجميزة منها قهوة القزاز ، فلسطين ، فاروق ، كاراج صيدا، البسطة الفوقا، البسطة التحتا، المعرض، سوق المنجدين، سوق اللحامين .. فمقهى القزاز كان ملتقى كل أبناء بيروت الذين يقصدون المدينة، وملتقى أبناء جبل لبنان الذين ينتظر بعضهم بعضاً فيها قبل العودة بالبوسطات مساءً، انطلاقا من كاراجات ساحة الدباس أو كاراجات البرج والصيفي.
من مقاهي ساحة البرج ايضا مقاهي الباريزيانا والنجار والزهراء ومقهى كوكب الشرق الذي انهار على رؤوس زواره عام 1934م، وقهوة فتوح المعروفة سابقاً بقهوة شقير، وكانت مقسومة إلى منطقتين، أمامية للسهرات العادية، وخلفية للأدباء والشعراء والصحفيين، كالشيخ أمين تقي الدين، جبرائيل نصار، الأخطل الصغير ومحمد كامل... وقد تميزت هذه المنطقة الأخيرة بهدوئها لبعدها عن الشارع، وكان حامل الفونوغراف يدخل قهوة فتوح ، فيضع صندوقه فيها ويدير الأغاني التي كانت شائعة في حينه...

وكان الأدباء والشعراء قبل الحرب العالمية الأولى، يجتمعون عند أبو متري، وكانت له قهوة في ساحة البرج ، مقصودة لطيب مقبلاتها ، ومما يُروى عن أبو متري المذكور ، أن إحدى السهرات امتدت ذات يوم حتى ساعة متأخرة من الليل، فلما أنفض الاجتماع حوالي الساعة الثالثة صباحاً ، تناول أبو متري المكنسة وأيقظ الجارسون النائم على الكرسي وقال له: قوم يا صبي ، كنّس أشعار .
وكانت مقاهي فلسطين وفاروق وكاراج صيدا ومقهى أرسلان المحيط بساحة عصور الأكثر أهمية وازدحاماً، فهناك كانت كاراجات الصاوي وزنتوت للسيارات المنطلقة إلى صيدا وصور والقادمة منها ، وكان مقهى فلسطين ملتقى الركاب القادمين من عكا وحيفا ويافا عن طريق كاراجات فلسطين لأصحابها فستق ومحيو، وكان إسم مقهى فلسطين (مقهى الجنوب)، إلا أن النزوح الأول عام 1936م إثر الثورة الفلسطينية الكبرى، أوجد تجمعات فلسطينية من الوجهاء والتجار التي كان يرأسها تجار من آل بدر عاصي ، وأحمد الكعكي من عكا، وآل سفيان من حيفا وغيرهم.
أما مقهى فاروق ، فقد كان مقهى النخبة أن صح التعبير ، كان يقع في بناية قدّورة الشهيرة بزخارفها ونقوشها ، كان لكل جماعة من الزبائن زاوية خاصة ، من زبائنه : الشيخ جميل الحسيني المدقة شيخ الطريقة الصوفية الرفاعية ، والشيخ عبد الحليم بدير المصري الواعظ والداعية المشهور في زمنه ، والأستاذ المدير محمد عمر منيمنة ، والسيد عبد النبي حمادة ، وبعض التجار من آل الشلاح والعيتاني والقباني وغيرهم .
كان الشاعر أحمد الصافي النجفي يلازم الرصيف طوال النهار وبعض الليل ، ويتردد عليه الشاعر محمد كامل شعيب العاملي والشاعر محمد على الحوماني ، فيتحلق الناس حولهم ، لسماع المناقشات والمطارحات الأدبية والشعرية الزجلية حتى الظهر ، حيث ينتقلون إلى مطعم فلسطين المواجه ، والذي أنشأه عام 1936م الفلسطيني رشيد كامل النابلسي ، القادم من نابلس .
أما الرصيف الشرقي ، فكان ممر سينما التياترو الكبير ، إتخذْ منه الأديب الكبير عمر أبي النصر ، مكتباً له ، يكتب بيد ، ويمسك نربيش الأركيلة باليد الأخرى ، وهناك كتب أشهر مؤلفاته .

وكان مقهى كاراج صيدا ، مكان تجمّع أهالي الشوف والجنوب ، ومن هذه المقاهي كانت تؤمن طلبات محرري مجلة الدبور الشهيرة التي كانت مكاتبها فوق المقاهي المشار إليها .
أما مقاهي وسط البلد فكان منها : مقهى قدّورة المعروف بمقهى حسن حنكو ، في سوق اللحامين ، في طبقة علوية فوق الدكاكين ، وكان ملتقى تبادل ، أي بيع وشراء اللحوم المؤصل الوارد مع تجار الغنم من حمص وحماة وحلب ، وكان مقهى الحمام الثاني فوق سوق المنجدين ، محل بنك أوف أميركا ، في شارع المصارف حالياً ، وكانت المراهنات على الحمام تتم في هذا المقهى ، كسباق وعودة الطيور ، فتحضر مثلاً من حلب أزواج الحمام وتُطلق من برج هذا المقهى ، وهناك في حلب يعرفون موعد وصولها والمدة التي استغرقتها في الطريق ، والعكس بالعكس ، تؤخذ الطيور من برج الحلواني وتُطلق من دمشق أو من حلب لتعود إلى برجها في بيروت .
كانت مقاهي البسطتين والطريق الجديدة ، ملتقى كبار القوم ليلاً ، وخاصة في شهر رمضان بعد الإفطار ، حيث تقرأ سيرة عنترة والزير سالم وتغريبة بن هلال ، وقصة بطولات الظاهر بيبرس ، فكان الحكواتي هو البطل والأستاذ والمعلم والممثل والراوي .
وكانت تقام في مقهى البسطة التحتا ، حفلات خيال الظل كركوز وعيواظ ، التي لا يزال بعض أشخاصها في أمثال العامة في بيروت ، من هذه الأشخاص : سعيد النصبة ، وأم شكران ، وبكري مصطفى الذي كان يمثل دور الرجل البليد الفهم ، فاستعمله البيروتيون لمن مثله وصاروا يقولون (داير له بكري) .
وكانت مقاهي الأحياء نهاراً ملتقى الشبان للعب الطاولة والدومينو والدامة والورق ، وفيها كانت تقرر الاضرابات والمظاهرات والمؤامرات والتطبيقات وتُركب اللوائح الإنتخابية .
ومن المقاهي القديمة قهوة المدور الكائنة في محلة الصيفي في باطن بيروت ، وكانت تشتمل على غرفتين مسقوفتين بالجسور والأخشاب وعلى رواق بقناطر أحجار ، أنشأها يوسف المدور .

مقاهي المرفأ (البور)
حيث كان يتجّمع كافة فئات عمال المرفأ من رياس وعمال وبحارة والعتالة وعمال التفريغ...
مقاهي الساحل المحيط ببيروت كمقهى الحاج داوود، مقهى الغلاييني في الروشة مروراً بمقهى الروضة قرب الحمام العسكري، ومقهى دبيبو . وكانت هذه المقاهي تقدم بالاضافة إلى الارجيلة والقهوة والشاي والمرطبات مأكولات البحر كالسردين والسمك والمقالي واطباق الفول والفتة، وكانت مقصداً للعائلات البيروتية للنزهة، وكان محرماً تقديم المشروبات فيها حتى عام 1925م حيث صار بعضها، خاصة في شوران والروشة يقدّم المشروبات الروحية...

أما مقاهي رأس بيروت والمنارة فكانت لرجلين من آل العيتاني ، وتميزت بأن وجهاء المنطقة من المسلمين والمسيحيين ، كانوا يتربعون فيها على الحصر أمام الناس كافة للعب الورق ، فيما الرواد يلعبون الباصرة في زاوية أخرى .
وتميز مقهى أبي زيد العيتاني في آخر خط المنارة ، بالجلسات المذكورة وتقديم المشروبات العربيّة كالجلاب والعرق سوس والتمر هندي والليموناضة ، وكان مقصد رواد النزهة إلى شوران عند نزولهم من الترامواي .
وكان تكاثر المقاهي دليلاً على كثرة العاطلين عن العمل ويؤدي إلى ازدياد المنازعات ، مما دفع الوالي سنة 1888م إلى تقرير قفل الحانات عند الغروب والقبض على من يسير ليلاً بلا مصباح .
أما اليوم فبيروت تشهد العديد من المقاهي التي تؤمها العائلات خاصة في الوسط التجاري بعد إعادة تأهيله .



المصدر : منتديات الخليفي - من سياحه - سفر - اثار - دول - مدن






  رد مع اقتباس
قديم 04-08-2008   رقم المشاركة : 2
بوماجد
مشرف سابق
 الصورة الرمزية بوماجد





معلومات إضافية
  المستوى :
  النقاط : 10
  الجنس : Simplified Arabic
  الحالة :بوماجد غير متصل

 

 

افتراضي


بيروت رائعة بكل حَبة رَمل ونسمة هواء موجودة على أراضيها الجميلة ؛

وقد سَمِعتُ الكثير مِنَ الإطراء والمَدح لمناطقها الجميلة وخُصوصاً السوليدير ..

والذي يفقد بريقه الآن شيئاً فـَ شيئاً وخصوصاً بعد الإعتصام والمُخيمات على أرضه .!!

إستمتعتُ كثيراً بقراءة هذا الموضوع والمعلومات الشيّقة يا أختي الغالية (
بنت لبنان )

تقبلي أرَق وأرقى تحيّة وتقدير ،، ودُمتي بخير




المصدر : منتديات الخليفي - من سياحه - سفر - اثار - دول - مدن






  رد مع اقتباس
قديم 06-08-2008   رقم المشاركة : 3
 الصورة الرمزية بـنـ لبنان ــت





معلومات إضافية
  المستوى :
  النقاط : 10
  الجنس :
  الحالة :بـنـ لبنان ــت غير متصل

 

 

افتراضي


اهلا اهلا بو ماجد

الحمد لله انو عجبك الموضوع وبالنسبة لخيم الاعتصام ما بقت موجودي بعد اتفاقية قطر والفضل بيرجع لدولة قطر يلي منكنلها اكبر احترام وهلأ والحمد لله لبنان رجع يستقبل سياح اكتر من اول لدرجة انو صعب تلاقي حجوزات بالفنادق وكلو بفضل الله

شكرآ على مرورك الكريم اخي بو ماجد



المصدر : منتديات الخليفي - من سياحه - سفر - اثار - دول - مدن






  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مقاهي, بيروت


عدد الذين يشاهدون الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: مقاهي بيروت
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المسح على رأس اليتيم و العلاج باللمس ريحانه فتاوى - شريعه - توحيد - الاسلام - دين - محمد 5 01-05-2011 01:58 AM
منازل بيروت التراثية.. مبادرات من اجل انقاذ ما تبقى منها في مواجهة فورة الابنية الحدي عبده سيمو مواضيع عامه - مواضيع مميزه - مفتوحه 2 27-09-2010 05:58 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:13 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
 
 

SEO by vBSEO ©2010, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203