العودة   منتديات الخليفي > المنتديات العامه > اسره - طفل - حياه زوجيه - ازياء - مطبخ - طب - صحه

اسره - طفل - حياه زوجيه - ازياء - مطبخ - طب - صحه للأسره والمرأه والطفل والديكور والأناقه والمطبخ والطب والصحه

إذابة الجليد العائلي --------------------- استراتيجيات حساسة لحوار فعال يحفظ العلاقات الأسرية ----------------------------------------------------- * الوقت المناسب والإبتسامة أم اساسيات الحوار الناجح

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 19-05-2010   رقم المشاركة : 1
قوس قزح k s a
عضو ذهبي
 الصورة الرمزية قوس قزح k s a





معلومات إضافية
  المستوى :
  النقاط : 10
  الجنس : Arial
  الحالة :قوس قزح k s a غير متصل

 

 


إذابة الجليد العائلي
---------------------
استراتيجيات حساسة لحوار فعال يحفظ العلاقات الأسرية
-----------------------------------------------------
* الوقت المناسب والإبتسامة أم اساسيات الحوار الناجح 0
* على الوالدين مراعاة طبيعة أبنائهم وتحديد الأسلوب المناسب لمحاورتهم 0
* الانترنت والآلعاب الإلكترونية وراء غياب الحوارات الأسرية 0
أن تعجز ألسنة الأبناء عن التعبير عما يجيش في نفوسهم أما م أقرب المقربين ، الوالدين ، فهذا معناه حدوث خلل كبير وتوقع خلل أكبر، خصوصا إذا لم يكن الوالدان على استعداد لبذل أقل الجهد لدفع صغيرهما إلى الحديث والبوح 0
فالحياة العصرية الحديثة وما وفرته من وسائل لم يكن لها وجود من قبل 0 بالإضافة إلى الطفرة العلمية الكبيرة والتغيرات الاقتصادية العالمية ألتي غيرت العالم خلال العقود الماضية ، أثرت بشكل كبير في طبيعة الحياة الاجتماعية التي نعيشها اليوم وغيرت ملا محها ، وبنيان العلاقة الأسرية في المجتمع وبين أفراد الأسرة الواحدة 0
ورغم أن ثقافة ا لحوار بدأت تنتشر وتأخذ حجمها ومكانها الطبيعي في المجتمع 0 إلا أنه ما زالت هناك شريحة عريضة من الآباء في مجتمعاتنا العربية تغض الطرف عن هذه الثقافة واهميتها في التواصل مع الأبناء 0
صراحة :
تؤكد ( حبيبة علي ) ربة منزل وأم لشابين وثلاث بنات ، أنها على الرغم من عدم وعيها بأهمية هذا النوع من الحوار ، وعدم وجود التوجيه الكافي من قبل والديها في أثناء تربيتها ، إلا أنها وبشكل عفوي حرصت على خلق جو من الألفة مع أبنائها 0 حتى تحولت هذه العلاقة إلى صداقة حميمة ليتم كل ليلة تناول التجارب التي مر بها كل شخص خلال اليوم من مشكلات أو حتى مواقف بسيطة ، الأمر الذي يعزز التجمع والترابط الأسري 0
" لم يعتدن بناتي إخفاء أي أمر عني أو الخجل من التحدث فيه ، نظرا لأنني زرعت فيهن ثقافة الحوار معي التي كانت على الدوام هي الحل الأول لديهن في حال واجهن أي مشكلة ولو بسيطة ، لأقوم بدوري بتوجيههن إلى الخيار الصحيح 0
وتشير ( حبيبة ) إلى أنها رغم اهتمامها بالجانب الحواري مع أبنائها إلا أنها لم تستبعد يوما خيار العقاب في حال التقصير في بعض المواقف التي لا تحتمل أسلوب الحوار 0 فاستخدام هذا الأسلوب ينبع من ضرورة تذكير الأبناء بأن هناك ردعا في حال التغاضي عن التوجيهات الصريحة التي لا تقبل النقاش 0
أدوار :
يرى ( محمد عبد المجيد ) ، أب لثلاثة أبناء وفتاة ، أن لكل من الأب والأم دورا مختلفا عن الآخر يلعبه في عملية الحوار مع الأبناء 0 فالأم مثلا تربطها علاقة أقوى من الأب ببناتها ، فيما نجد أن الأب يكون أقرب إلى أولاده الذكور ، خصوصا كلما كبر الابن ، ووصل إلى مراحل عمرية متقدمة 0
" كثير من الآباء يعترفون بفقدان آلية التواصل مع أبنائهم في الوقت الحاضر ، نظرا لكثرة الملهيات ، واعتماد كل طرف على الآخر ، فالأب يلقي بالمسئولية على الأم في متابعة أبنائها ، وبحث متطلباتهم ، والإجابة عن تساؤلاتهم ، فيما تهمل بعض الأمهات هذه المسئولية" 0
" المسجد قد يكون له دور مهم في تعليم المراهق بعض الموضوعات التي قد يخجل من التحدث فيها مع والده ، وذلك من خلال خطبة الجمعة التي قد تتناول موضوعات مهمة منها : البلوغ ، والإغتسال ، وغيرها من الأشياء التي يكتسب الفرد فيها خبراته الأولية 0 أما البنت فتظل أمها هي المرجع الأهم 0 وإذا غاب عنها هذا المرجع فسوف تلجأ إلى صديقاتها ، وهنا تكمن مشكلة الاعتماد على الشخص الخاطيء في الحصول على المعلومات خصوصا إذا كان غير مؤهل" 0
الحــــوار ضرورة :
يبدأ د / محمد بن عبدالله الشويعر مدير عام الدراسات والبحوث والنشر بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ، كلامه بتقديم تعريف مبسط للحوار يفيد بأنه ما يدور بين شخصين يتحثان مع بعضهما البعض لإيضاح وجهة نظر كل منهما للآخر 0 ويمكن استخدام أسلوب الحوار بين الآباء والأبناء في التربية السليمة ليصبح منهجا للحياة يتم استخدامه بأسلوب جيد في المدرسة أو العمل ، أو المنزل ، لتسود المحبة والمودة ، خصوصا بين الآباء والأبناء 0 وبالتالي يتم بناء أسرة واعية متماسكة 0
وتتعدد أنواع الحوار من الأسري إلى التعليمي والإجتماعي وحتى السياسي 0 بالإضافة إلى الحوار مع الأصدقاء ن لكن فكرة الحوار بين الآباء والأبناء تختلف مقاصدها وأهدافها ، فمضمون هذه العملية يقتصر ، عادة ، على الطلبات ألتي يطلبها الإبن من أبيه لتحقيق بعض الأهداف أو توفير أشياء معينة ، كما يقوم الأب أو الأم بطلب أشياء من الأبن أو الإبنة لتنفيذها بالشكل الذي يرضيهما 0





المصدر : منتديات الخليفي - من اسره - طفل - حياه زوجيه - ازياء - مطبخ - طب - صحه






  رد مع اقتباس
قديم 20-05-2010   رقم المشاركة : 2
قوس قزح k s a
عضو ذهبي
 الصورة الرمزية قوس قزح k s a





معلومات إضافية
  المستوى :
  النقاط : 10
  الجنس : Arial
  الحالة :قوس قزح k s a غير متصل

 

 


استراتيجيات الحوار الأسري :
-----------------------------
حتى يصبح الحوار فعالا لابد من استخدام استراتيجيات عدة تنقسم إلى أقسام مختلفة يمكن تلخيصها في أن يكون المحاور متميزا وناجحا ، سواء كان الأب أو الإبن ، فكلما اتسم المحاور بالتميز استطاع الوصول إلى هدفه المنشود بسهولة ن وكذلك الحرص على إيصال الفكرة بطريقة ذكية وسريعة إلى المتلقي سواء كان الوالد أو الإبن يؤدي إلى نجاح الحوار أم لا ، فضلا عن ضرورة عدم التشبث بالرأي وقبول الرأي الآخر ، وذلك من خلال إفساح المجال للأبناء للتحدث والتعبير عن رأيهم 0
ويجب على الوالدين أن يكونا قدوة حسنة ، من خلال الإنصات إلى أبنائهم والإستماع إليهم ، وعدم رفع الصوت عليهم في أثناء الحديث ، وإعطاء الفرصة للمتحدثين منهم ، وعدم مقاطعتهم في أثناء الحديث أو الإلتفات بعيدا ، لأن ذلك يلاحظه الأبناء ، خصوصا الأطفال ، فتجدهم يطالبون والديهم بالنظر إليهم في أثناء الحديث حتى يتيقنوا من انهم يسمعون مايتم طرحه من آراء 0
كما أن اختيار الظرف المناسب والوقت الأفضل للحوار أمر مهم جدا ، فلا يجب أن يتم الحوار بعد عودة الإبن أو الإبنة من المدرسة بإخفاق في بعض المواد ، لأنهم في ذلك الوقت يكونون في حالة مزاجية غير جيدة ، كما يجب عدم بدء الحوار في حال كان الإبن فاقدا شيئا ثمينا ، أو متعرضا لحادث ، أو غير ها من الظروف السيئة ، لأن ذلك يقلل من قدرته على التركيز ، ويجعله غير مؤهل للحوار أو تقبل الرأي الآخر0
ويجب على الأبناء ، أيضا ، الإلتفات إلى هذه النقطة في أثناء رغبتهم في محاورة الوالدين ، لأن من يختار الوقت المناسب يستطيع الوصول إلى ما يريد ، وتحقيق هدفه من الحوار بسهولة 0
وتؤدي الإبتسامة دورا مهما في عملية الحوار ، فالأب عندما يحاور ابنه ، وهو مبتسم يأتي ذلك بمردود ونتائج إيجابية كبيرة 0
وفي حال رغب الوالد في دعوة الإبن لترك عادة سيئة أو صديق يعده الأب من أصدقاء السوء ، فلا بد أن يركز على الجوانب السلبية في هذه العلاقة ، وما يمكن أن تسببه من مشكلات ، لأن ذكر المبررات والمشكلات ، والاستعانة بالأمثلة التي تؤيد الرأي أفضل كثيرا من التركيز على شخص هذا الصديق وسوءسمعته ، لأن ذلك قد يدفع الإبن إلى اتجاه عكسي ، وهو التمسك بصديقه أكثر من السابق 0
وعلى الوالدين مراعاة طبيعة أبنائهم الحوارية ، لآن كل شخص يختلف عن غيره في اسلوب التحاور ، وتلعب خبرة الوالدين عاملا مهما في التعرف على هذه الطبيعة من ناحية الحلم وسعة الأفق ، وسعة الصدر ، والإستعداد للحوار ، والقدرة على التحمل ، وبناء عليه يتم تحديد الأسلوب المناسب في الحوار مع الأبناء 0
ويختلف شكل الحوار بين الفئات العمرية المختلفة ، فعند مخاطبة طفل صغير لابد من استخدام أسلوب مبسط ، وكلمات معبرة حتى يفهم طبيعة الحوار الدائر ، أما في حال كان في مرحلة المراهقة أو شابا كبيرا ، فلكل منهم لغة حوار خاصة به ، وأسلوب يستطيع أن يستخدمه المحاور 0
الحوار الناجح ، دائما له و بين الأصدقاء أو الموظفين والمرؤوسين في العمل 0 فثمرة الحوار الناجح لها مردودها الملموس 0 ولذلك لابد أن يكون الإنسان صادقا وواقعيا في حواراته سواء كان الإبن مع أبيه ، أو الأبنة مع أمها ، والعكس 0 فالإبن لابد أن يصارح والديه بالمشاكل التي يتعرض لها ، ويحدثهما عن طموحاته وأفكاره وكل ما يجول في خاطره ، لأن الحوار إذا انعدم فسيحدث خلل في الأسرة بالكامل ، أما في حال وجوده فسيحدث تواصل وترابط أسري بشكل كبير 0




المصدر : منتديات الخليفي - من اسره - طفل - حياه زوجيه - ازياء - مطبخ - طب - صحه






  رد مع اقتباس
قديم 20-05-2010   رقم المشاركة : 3
ام بشرى
عضو ماسي
 الصورة الرمزية ام بشرى





معلومات إضافية
  المستوى :
  النقاط : 10
  الجنس : Arial
  الحالة :ام بشرى غير متصل

 

 


بارك الله فيك على الطرح القيم




المصدر : منتديات الخليفي - من اسره - طفل - حياه زوجيه - ازياء - مطبخ - طب - صحه






  رد مع اقتباس
قديم 20-05-2010   رقم المشاركة : 4
قوس قزح k s a
عضو ذهبي
 الصورة الرمزية قوس قزح k s a





معلومات إضافية
  المستوى :
  النقاط : 10
  الجنس : Arial
  الحالة :قوس قزح k s a غير متصل

 

 


مخاطــــــر
عندما ينعدو الحوار يبحث الأبناء عمن يحاورونه سواء من الأصدقاء مباشرة أو عبر اللجوء إلى الإنترنت للبحث عن أصدقاء عبر غرف الدردشة أو للبحث عن بعض الموضوعات عبر محركات البحث المختلفة ، وهو ما يشكل خطورة ، حيث أنه لا ينكن الوقوف على مدى صلاحية هذه المصادر في استقاء المعلومات من عدمها 0 وهنا يحتاج الأبناء إلى توجيه من الوالدين بالمواقع الإسلامية المفيدة التي يمكن اللجوء إليها 0 وإيجازا فإن إنعدام الحوار يتسبب في حدوث مشكلات كبيرة في حال تعرض الأبناء لمصادر غير موثوقة لتلقي المعلومات 0
من ناحية أخرى تبدأ البنت البحث عن وسيلة للحصول على المعلومات حول تساؤلاتها التي تشغلها 0 وإذا لم تكن الأم حاضرة آنذاك فقد تلجأ البنت إلى مصادر أخرى غير جديرة بالثقة ، ما يعرضها للوقوع فريسة لمن يخدعها أو يسيء استغلالها 0
وهنا ينصح د/ الشويعر كل أم بأن تحتضن بناتها ، وتعتمد اسلوب المصارحة معهن ، بل واستخدام سياسة التشجيع والتقرب والمحاورة حتى تصبح الأمهات صديقات لبناتهن ، لتحقيق الترابط الأسري المطلوب الذ ي له من النتائج افيجابية الكثير 0
وتع علاقة الأم ببناتها مطلبا أساسيا منذ الصغر إلى المراحل العمرية المتقدمة للفتاة ، حيث إن هذه العلاقة تولد صداقة حميمة بينهما وتخلق جوا من الأ لفة والثقة المتبادلة بين الأم وابنتها ، ويتم ذلك من خلال سؤال الأم عن التفاصيل كافة المتعلقة بحياة ابنتها ، والتعرف على صديقاتها ، ومتابعتها بشكل مستمر وزيارتها في المدرسة ، والسؤال عنها حتى تدرك الابنة مدى حرص الأم عليها ، وهنا تصبح على استعداد لمحاورة أمها في شتى الأمور المتعلقة بها 0
احذروا النهضة الإلكترونية :
تمثل النهضة الإلكترونية في الوقت الحاضر من الإنترنت والأ لعاب الإلكترونية ومنصاتها المتعددة التي تنتشر في المجتمع بشكل كبير ، بجانب الفضائيات والحاسب الآلي ، والفيديو سببا رئيسا في غياب الحوار في المنزل 0 وإذا لم يستطع الوالدان تقنين مثل هذه الملهيات وتخصيص وقت للحوار يفرض على الجميع بعيدا عن لجوء الأبناء إلى مثل هذه الملهيات ، فسوف يؤثر ذلك سلبيا فيهم ، ويتسبب في حدوث نوع من الإنحراف الفكري في المستقبل 0
تساؤلات حرجة
يمر كل شاب وفتاة بمرحلة البلوغ التي يطرا خلالها العديد من التغيرات الفكرية والنفسية والجسدية على المراهق ، وهنا تنفجر التساؤلات المختلفة حول ماهية هذه المرحلة وما يمر به المراهق من تغيرات 0 ويتم استقبال هذه التساؤلات بطرق مختلفة من قبل الوالدين ، فهناك من الأباء الجريئين الذين يوصلون المعلومة إلى أبنائهم بطريقة مباشرة ، وهي الحال نفسها مع الأمهات , بينما توجد فئة أخرى منهم تتسم بالذكاء في إيصال المعلومة ويمكن تشبيههم بالمعلمين ، ويلجأ هؤلاء إلى استخدام الأمثلة في عملية إفهام الأبناء بطريقة جيدة ، عبر تذكير المراهق بشخص آخر قد يكون الأخ الأكبر أو أحد الأقرباء من العائلة قد مر بهذه التجربة ، حتى يعرف المراهق أنه مقبل على مثل هذه المرحلة يوما ما ، فلا تحدث أي اضطرابات لديه في أثناء مروره بالتجربة نفسها 0
هناك نوعية ترفض شرح مثل هذه الأمور للأبناء أو التعليق عليها بوصفها من الأمور الحساسة التي لا يمكن الاقتراب منها ، وهذا التفكير خاطيء بشكل كبير ، إذ لابد أن يكون الوالدان صريحين مع أبنائهما وبناتهما 0 لا سيما في ظل وجود الإنترنت الذي يمكن أن يلجأ إليه الأبناء بسهولة للبحث عن أي شيء يشغل ذهنهم أو للإجابة عن تساؤل ما ، وذلك ، في حد ذاته ، مشكلة إذا تم دون توجيه الوالدين ودعمهما 0
من يحاور اليتيم ؟؟
المدرس يحمل مسئولية كبيرة على عاتقه في الحوار مع الطفل اليتيم بجانب الشخص المسؤول عن رعايته ، والذي يكون له دور كبير ومهم في عملية الرعاية وإجراء الحوارات التي يستخرج من خلالها ما يحمله الطفل من تساؤلات ومتطلبات داخله 0 كما تؤدي الجمعيات المسؤولة عن رعاية هؤلاء الأيتام دورا آخر في الإهتمام بهم وتنمية روح الحوار لديهم ، بالتحدث عن متطلباتهم ، والتعرف على رؤاهم وأطروحاتهم المختلفة في الجوانب كافة 0
( من مجلة أهلا وسهلا 0 الخطوط السعودية 0 ص 50 ـ53مقال بعنوان إذابة الجليد العائلي 0 اكتوبر 2009 0 بقلم فتحي سمير ) والله الموفق



المصدر : منتديات الخليفي - من اسره - طفل - حياه زوجيه - ازياء - مطبخ - طب - صحه






  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المصري, الحوار, فنونه, وآدابه


عدد الذين يشاهدون الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: الحوار الأسري .. فنونه وآدابه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المصري ايمن الظواهري زعيما للقاعدة .. ام بشرى قصص - جرائم - غرائب - اثاره - حوادث - اخبار عاجله 0 04-05-2011 02:42 AM
تدهور حالة الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك و دخوله في غيبوبة‎ موسى الخليفي مواضيع عامه - مواضيع مميزه - مفتوحه 10 15-02-2011 04:04 PM
بيان من الشيخ القرضاوي إلى الشعب المصري العظيم ريحانه مواضيع عامه - مواضيع مميزه - مفتوحه 3 07-02-2011 07:08 PM
اسباب اصرار الشباب المصرى على ازالة النضام شاعرالمنصوره رأي - راي اخر - نقاشات - حوارات 2 03-02-2011 12:34 AM
ليلى علوى: استقرارى الأسرى عوض غيابى سينمائياً safetyman اخبار الفن - اخبار الفنانين - فن - سيما 2 18-01-2011 10:31 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:32 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
 
 

SEO by vBSEO ©2010, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203